الحكومة الهولندية يمكن استخدام بيانات التجسس جمعها بشكل غير قانوني، وقواعد المحكمة

قضت المحكمة العليا في هولندا بأن حكومة البلاد يمكن أن تستمر في استخدام البيانات التي جمعتها وكالات الاستخبارات الأجنبية، حتى لو تم جمع المعلومات المعنية في انتهاك للقانون الهولندي.

عندما استغرقت وكالة الاستخبارات الهولندية إلى تويتر للإجابة على أسئلة من المواطنين الهولنديين، وفرح حقا فعل ذلك.

وكان تحالف من المنظمات والمواطنين قد رفع قضية ضد الدولة في محاولة لإجبارها على تدمير البيانات التي تم الحصول عليها بشكل غير قانوني. واعتبر الائتلاف الذي يضم محامين وصحافيين وجماعات خصوصية أنه لا مبرر للحكومة الهولندية أن تستخدم المعلومات الواردة من وكالات مثل وكالة الاستخبارات الأمريكية، وكالة الأمن القومي، في حين تدرك أن المعلومات تم الحصول عليها من خلال طرق تعتبر غير قانونية في هولندا.

وبالرغم من ان المحكمة اعترفت بوجود امكانية ان تجمع وكالات المخابرات وتستخدم المعلومات التى لم يتم جمعها وفقا للتشريع الهولندى الذى يحكم مثل هذه الممارسات، فقد حكمت بان التعاون مع وكالات المخابرات الاجنبية ضروري لضمان سلامة الشعب الهولندى. وعلاوة على ذلك، لاحظت محكمة لاهاي أن البيانات التي تجمعها وكالات الاستخبارات الأجنبية تخضع لقواعد خصوصية أقل صرامة من المعلومات التي تجمعها الوكالات الهولندية.

غير أنه وفقا للمحكمة، فإن الحالة التي لم تعد فيها وكالات الاستخبارات تسمح بالتعاون مع زملائها الأجانب لأنهم “ليسوا على دراية بأساليب عملهم، ولأن هناك خطرا يتمثل في أن المعلومات الواردة قد تم الحصول عليها باستخدام طريقة غير قانوني في هولندا “غير مرغوب فيه وحتى لا يمكن تصوره. فقط في الحالات الفردية يمكن أن يعتبر استخدام المعلومات الأجنبية التي تم الحصول عليها بشكل غير قانوني لانتهاك الخصوصية.

تشريعات الاستخبارات في هولندا والولايات المتحدة تختلف من حيث الاعتراض غير المستهدف للبيانات. ويسمح لوكالات الاستخبارات الأمريكية باعتراض كميات كبيرة من البيانات والاستعلام عنها دون تحديد هدف محدد بوضوح؛ وفي هولندا، لا يسمح بهذه الممارسات.

غير أن البرلمان الهولندي يعمل على اقتراح إدخال تغييرات على التشريعات التي من شأنها أن تمنح الحكومة الإذن بإجراء ما يسمى بالاعتراض غير المستهدف. ولم يعرف بعد متى سيتم نشر المقترحات.

على الرغم من أن التحالف من المنظمات فقدت فعليا القضية، فإنها لم العودة إلى ديارهم خالي الوفاض. وفي شباط / فبراير من هذا العام، اعترف البرلمان – الذي كان عليه أن يكشف عن المعلومات في المحكمة – أن البيانات عن 1.8 مليون محادثة هاتفية انتهت في أيدي وكالة الأمن القومي، في الواقع، لم تجمع من قبل الوكالة الأمريكية نفسها ولكن من جانب نظرائها الهولنديين، الذي شاركه فيما بعد. وحتى ذلك الحين، أصرت الحكومة على أن المعلومات قد جمعتها وكالة الأمن القومي.

وتعهد الحكومة الهولندية أنها لن تأخذ نظرة خاطفة متستر على رسائل الفيسبوك الخاصة بك في المستقبل؛ € 300،000 غرامة لشركة الاتصالات التي لا تريد أن تقول وداعا للعملاء من رجال الأعمال؛ القراصنة حظر الحظر: السياسيين الهولندي المتمردين مع دعوات من “ترك المستهلكين وحدها

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثغرات الأمنية الحرجة؛ الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس مجلس أمن أمن المعلومات الاتحادية؛ الأمن؛ انتقد البنتاغون لسيبر استجابة الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

اقرأ المزيد من هولندا

Refluso Acido