تواجه غوغل غرامات دولة الاتحاد الأوروبي على دمج سياسة الخصوصية

سياسة الخصوصية “الجديدة” من غوغل، التي أطلقت منذ أكثر من عام بقليل، لا تزال تسبب الصداع في أوروبا. بيد ان تحقيقا جديدا فى اوروبا حول السياسة قد يتسبب فى مزيد من المتاعب لعملاق البحث.

ذكرت الهيئة الفرنسية لحماية البيانات، اللجنة الوطنية للمعلوماتية والليبرالية، اليوم ان عملاق البحث فشل فى الاستجابة لطلباته باجراء تغييرات على سياسته الخاصة المثيرة للجدل وسلم القضية الى الدول الاعضاء الاوروبية لمعالجة المسألة محليا.

حذرت الجهات التنظيمية الأوروبية من أن نطاق سياسة خصوصية غوغل الموحدة الجديدة هو “كبير جدا” ويجب منح المستخدمين قدرا أكبر من التحكم في بياناتهم.

وشاركت كل من المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا لأول مرة في دراسة سياسة الخصوصية الجديدة التي دمجت حوالي 60 سياسة مختلفة لمنتجات وخدمات غوغل المختلفة في سياسة واحدة.

وعند القيام بذلك، يمكن أن تفتح غوغل غرامات متعددة على المستوى المحلي في الأشهر والأرباع القادمة، بعد أن تنتهي كل سلطة من تحقيقاتها الخاصة في ممارسات الخصوصية.

وفى حديثه الى الموقع الالكترونى قال مكتب مفوض الاعلام بالمملكة المتحدة انه تم بدء تحقيق وكان فى الايام الاولى. وقال متحدث باسم إيكو إن المنظمة ستحدد ما إذا كانت سياسة غوغل التي تبلغ من العمر عاما تنتهك قانون حماية البيانات بالمملكة المتحدة أم لا.

وبسبب التحقيق الجاري، رفض المكتب الدولي التعليق على ذلك.

يمكن إيكو خدمة الحد الأقصى 500،000 £ (758،000 $) غرامة ضد الشركة التي تنتهك المملكة المتحدة البيانات وقوانين الخصوصية. ويتعين على كل سلطة لحماية البيانات أن تسن الغرامات الخاصة بها على حدة، وتختلف الغرامات القصوى حسب المنطقة.

وقال متحدث باسم غوغل في لندن في بيان عبر البريد الإلكتروني: “إن سياسة الخصوصية الخاصة بنا تحترم القانون الأوروبي وتسمح لنا بإنشاء خدمات أكثر بساطة وفاعلية، وقد عملنا بشكل كامل مع [سلطات حماية البيانات] المعنية في هذه العملية، وسنستمر للقيام بذلك “.

في 1 آذار (مارس)، أصبحت سياسة خصوصية غوغل نافذة المفعول. وقال عملاق البحث انها ستجعل منتجاتها أفضل، وتعزيز تجربة للمستخدمين، في حين جعل الإعلانات أكثر استهدافا، مما يسمح لإعلانات أكثر تحديدا وذات الصلة للمستخدمين.

في حين قالت غوغل مرارا وتكرارا في تصريحات أنها تأخذ خصوصية مستخدميها على محمل الجد، أظهرت ميزانياتها أنها لا تزال تغرق في معظم أرباحها السنوية من خلال خدمة الإعلانات لمستخدميها.

ولكن بالنسبة للسلطات الأوروبية، لا تزال غوغل هدفا كبيرا مع أكثر من 90 في المائة من حصة السوق في القارة.

ومع ذلك، حذرت منظمات تنظيم البيانات الأوروبية جوجل لوضع التغييرات على الجليد بعد ادعائهم السياسة الجديدة قد خرق قوانين حماية البيانات الأوروبية. وقالت جوجل ان رفع المخاوف كان “مفاجئا”، وظلت على المسار الصحيح مع الموعد النهائي في 1 مارس.

وقد اتهم أعضاء فرقة العمل العاملة بموجب المادة 29، وهي مجموعة من مسؤولي حماية البيانات من كل دولة من الدول الأعضاء، شركة نيل الفرنسية بالتحقيق في عملاق البحث لتحديد ما إذا كانت غوغل قد خاطأت قوانين الاتحاد الأوروبي للبيانات والخصوصية.

وكان من المتوقع أن تكون النتيجة في البداية في سبتمبر، ولكن تم الكشف عنها في منتصف أكتوبر. ووجدت هيئة الاتحاد الأوروبي أن سياسة الخصوصية الجديدة في غوغل قد لا تكون “متوافقة” مع قانون البيانات والخصوصية الأوروبي وأنه “تم العثور على مخالفات.

الذكاء الاصطناعي؛ غوغل ديبميند يدعي معلما رئيسيا في جعل آلات تتحدث مثل البشر؛ المطور؛ جوجل تشتري أبيجي ل 625 مليون $؛ سحابة؛ مربع يتكامل مع محرر مستندات جوجل، سبرينغبوارد، التنقل؛ جوجل يقود المطالبات بطارية إدج مايكروسوفت: يستمر كروم على السطح لفترة أطول

بيد أن السلطة لم تتخذ قرارا بشأن ما إذا كانت السياسة الجديدة تنتهك قوانينها صراحة.

واعتمدت السلطات الاوروبية ال 27 بالاجماع نتائج المراجعة “واعطت غوغل ثلاثة الى اربعة اشهر للامتثال لتوصيات نيل وهى مخزن مؤقت انتهى فى منتصف مارس.

وفي 19 اذار / مارس، دعيت غوغل الى اجتماع برئاسة نيل وسلطات حماية البيانات من الدول الاعضاء الست الاخرى في الاتحاد الاوروبي، لكن “لم يطرأ اي تغيير منذ ذلك الحين”.

؟ ديبيند جوجل يدعي معلما رئيسيا في صنع آلات تتحدث مثل البشر

لا “في الامتثال” مع القانون الأوروبي؟

تشتري غوغل أبيجي بمبلغ 625 مليون دولار

يتكامل المربع مع محرر مستندات غوغل، سبرينغبوارد

؟ تقود غوغل مطالبات بطارية إدج من ميكروسوفت: يستمر كروم على السطح لفترة أطول

Refluso Acido